الثلاثاء، 14 نوفمبر، 2017

آخر الاخبار-زلزال إيران


#تظاهرات أهالي مدينة #سنندج المنكوبين احتجاجاعلى لامبالاةالنظام الإيراني في الإهتمام بهم
المواطنون الإيرانيون المنكوبون بالزلزال يطالبون بإسقاط النظام+فيديو

رغم مضي أسبوع، معظم مناطق المنكوبة بالزلزال بلا ماء، ولا كهرباء، ولاخيام ومُهددّ بخطر الإصابة بالكوليرا والأمراض المعدية
على الرغم من مرور اسبوع على زلزال قاتل ضرب غربي البلاد، مازال المواطنون المنكوبون بالزلزال ليس لديهم أبسط مقومات الحياة. ولا تزال العديد من القرى لا تملك خياما ولا طعاما ولا ماء ولا كهرباء. وأثار تعامل نظام ولاية الفقيه السارق والفاسد والنهاب الذي ترك المواطنين المنكوبين والمشرّدين في فصل البرد بين الأطلال، غضب المواطنين واشمئزازهم. 
وقال أحد الطيّارين التابعين لمعسكر «ابوذر» في سربل ذهاب بشأن ما شاهده من الجو أثناء تحليق الطيران المروحي في سماء المناطق المنكوبة: «رأيت مشاهد... تختلف عما تشاهدونه في التلفزيون... الكوارث التي رأيناها عمقها أكثر وأوسع مما ينعكس في الاذاعة والتلفزيون والفضاء المجازي. ما أراه هو أنهم يوصلون المساعدات الشعبية والمساعدات الحكومية إلى المواطنين بشكل ضعيف جدا»


هنا مدينة قصر شيرين وجاء هنا جميع عناصر الحرس وطلاب حوزة «قم» العلمية انهم يذهبون في مدخل سربل ذهاب ويسلمون كل السلع التي تصل دون استثناء من الإغاثات الشعبية بإسم الطلبة او العتبة الرضوية المقدسة.
 لم تساعد الحكومة حتى ريال واحد لا نقدا ولا سلعة وهذا أمر مقلق جدا. قدم هذا البيت 8 قتلى،  أين الحكومة، كل ما جاءت من الإغاثات كانت مساعدات شعبية واني مطمئن كل من ساعدونا كانوا أكثر فقرا بالمقارنة بنا.
أني مراسل القناة الحرية للمعارضة الإيرانية (سيماي آزادي) في كرمانشاه وأرسل تقريرا عن المناطق المنكوبة بالزلزال مباشرة.
أريد أن أكشف عن حقيقتين تريد اذاعة وتلفزيون النظام التستر عليهما  وتقديم الكذب إلى المجتمع الإيراني.
الأول: موضوع عملية ازالة الأنقاض التي يدعي النظام انها قد انتهت ولا يوجد أحد تحت الأنقاض، فهذا كذب كبير من قبل الإذاعة والتلفزيون للنظام لان في الحقيقة لم تنته عملية الأنقاض. فعلى سبيل المثال في مدينة «ازغلة» الصغيرة أنقذ طفل من تحت الأنقاض ليلة أمس وكيف يقررون إنهاء عملية الأنقاض في مدينة كبيرة مثل سربل ذهاب.
وأما كذب أكبر من قبل إذاعة وتلفزيون النظام  وهو ادعائهم أن عدد القتلى هو 432شخصا وهذا كذب كبير ايضا لان في أزقة واحدة فقد 70 شخص أرواحهم او في شقق مشروع«مهر»للسكن في مدينة سربل ذهاب فقد 250 شخص أرواحهم . احسبوا كيف تكون الحالة في سائر القرى والمناطق في مدينة سربل ذهاب.
كنا في ظروف وتحلقنا ولاحظنا بعض المشاهد، اني الان في معسكر «ابوذر» في قضاء سربل ذهاب. ما ألاحظ في هذه الرحلة ليس نفس الأشياء التي شاهدتم في الإذاعة والتلفزيون. يختلف كل شئ. وتلك الكارثة التي لاحظت أبعادها أوسع بكثير بما تعكسه الإذاعة والتلفزيون و الفضاء المجازي. أرى الإغاثة الشعبية والمساعدات الحكومية تصل إلى المواطنين بشكل ضعيف جدا لان بكل صراحة أصبح هؤلاء المنكوبين يائسين ويعيشون في ظروف مأساوية جدا

صراعات في قمة النظام بشأن فضيحة مباني مشروع«مهر» للسكن بالزلزال في محافظة كرمانشاه
فيما كان يترك المواطنون المصابون في المناطق المنكوبة بالزلزال في البرد القارس دون ملجأ ودون الماء والطعام على حالهم تتواصل صراعات في قمة النظام بشأن فضيحة مباني مشروع «مهر» للسكن و التي مهدت الأرضية لالحاق خسائرجسيمة بالمواطنين. فيما يلي تقرير بهذا الشأن:
مشروع«مهر» للسكن
حقائق بشأن الإغاثات الحكومية للمواطنين المنكوبين بالزلزال في تقارير شعبية+فيديو
نشكر بشأن الإغاثات التي تصل الينا من جانب الحكومة!!!! لان المواطنين يرسلونها من مختلف المناطق الا أن في مدخل الطرقات إلى المنطقة توقفهم الشرطة.
والله لا نقول كذبا، توقف الشرطة المواطنين أمام المداخل ثم يسرقون الإغاثة ويأخذون لأنفسهم.
ولو لم يكن المواطنون خلال الأيام الثلاثة الماضية لكنا نموت من العطش والجوع. الليلة الماضية جاء طبيب هنا من مدينة اصفهان وكان يبكي في حالنا.
واذا كان لدينا جارجيد فيهتم بنا أكثر بكثير من الحكومة،... واجب الحكومة الاهتمام بالمواطنين المتواجدين هنا رغم ذلك نحن لا نمتلك خيمة واحدة لكي ينام هذا الرجل الكبير وأبنائنا فيها.
اعترف قائممقام مدينة قصر شيرين بآنه مازالت المياه في المدينة مقطوعة رغم مضي عدة أيام من الزلزال في محافظة كرمانشاه.
وقال في مقابلة مع وكالة أنباء قوة القدس الارهابية (تسنيم) يوم الخميس 16 نوفمبر: «المشكلة الرئيسيه لأهالي قصرشيرين في الوقت الحاضر هي ايصال المياه وقطع المياه عبر شبكة الانابيب. وبعد الزلزال الأخير ، يتم ايصال المياه الى المدينة والقرى التابعة بصهاريج المياه. خزانات المياه في مساحة واسعة من المناطق المحيطة للمدينة أصبحت ملوثة ولونها قاتم بسبب الزلزال وأن صهاريج المياه تنقل المياه الضرورية من مناطق أبعد. الأنابيب وشبكات ايصال المياه في المدينة وأطرافها قد تضررت جراء الزلزال».
يذكر أن زلزالا قويا بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر قد ضرب مساء الأحد المحافظات الغربية الايرانية. ولم يتضح بعد عدد دقيق عن الخسائر البشرية وأن نظام الملالي يتنصل من اعطاء العدد الحقيقي للخسائر البشرية.

قال أفراد محليون مصابون بالزلزال في عدة قرى بين مدينة «ازغله» و«سربل ذهاب» في كرمانشاه ان رائحة الموتى النتنة تمنعهم من التنقل الى أطراف المنازل. وتتزايد الخسائر البشرية بين القرى.

مساعدة مهداة من قناة الحرية للمعارضة الإيرانية «سيماي آزادي» إلى المواطنين المصابين في المناطق المنكوبة بالزلزال
خصصت قناة الحرية للمعارضة الإيرانية (سيماي آزادي) منذ يوم 13 نوفمبر كل المساعدات المالية والتعهدات المتبقية من مناصري القناة داخل ايران حيث خصصت الاسبوع الماضي في حملة المناصرة الثانية والعشرين لقناة الحرية ، الى المواطنين المصابين والمنكوبين بالزلزال وتدعو القناة كل المناصرين الأعزاء أن يقدموا هذه المساعدات البالغ قدره مليار تومان مباشرة الى المواطنين المفجوعين في المناطق المنكوبة بالزلزال.
530 قتيلاً وأكثر من 8000 مصاب ضحايا زلزال إيران المرعب
قتل ما لا يقل عن 530 شخصاً في أسوأ زلزال تشهده إيران منذ أكثر من عقد فيما تجاوز عدد المصابين ثمانية آلاف، وفق ما أفادت وكالة أنباء النظام الإيراني الرسمية الثلاثاء.
وزعمت إيران إن عمليات الإنقاذ انتهت في محافظة كرمانشاه غرب البلاد والذي شهد الأحد زلزالاً بلغت شدته 7.3 درجة.
وشعر المواطنون بالزلزال في العراق، خاصة محافظة كردستان، وكذلك في عدة أقاليم في إيران، لكن أكثرها تضرراً كان إقليم كرمانشاه الذي أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام.
وكان مرصد المسح الجيولوجي الأميركي قد أعلن أن زلزالاً بقوة 7.3 درجة ضرب مساء الأحد منطقتي غرب إيران وشمال شرق العراق في الساعة 18.18 بتوقيت غرينتش، ويقع مركزه على بعد 32 كلم جنوب غربي مدينة حلبجة بعمق 33.9 كلم

مریم رجوی
قدمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تعازيها للعوائل التي فقدت أعزائها في الزلزال الذي ضرب الليلة الماضية مناطق مختلفة من البلاد منها «قصرشيرين» و«اسلام آباد» و«سربل ذهاب» و«ثلاث باباجاني» و«كرند غرب». 
ولفتت السيدة رجوي إلى السجل الإجرامي لنظام الملالي في إهمال وعدم الشعور بالمسؤولية حيال إنقاذ أرواح المواطنين في مثل هذه الحوادث، وناشدت عموم الشباب خاصة في غربي البلاد للقيام بإنقاذ المواطنين الذين مازالوا تحت الأنقاض وايصال مساعداتهم مباشرة إلى المنكوبين والجرحى والمتضررين في هذا الحادث. مضيفة أن الوقت حان للتضامن في مواجهة نظام ولاية الفقيه وأن مساعدة المنكوبين وانقاذهم واجب وطني مقدس. 
ويحاول نظام الملالي وخوفا من غضب المواطنين التستر على الأبعاد الحقيقية للخسائرالمادية والبشرية التي ألحقها الزلزال خاصة وأن بعض المناطق في محافظة كرمانشاه قد دُمّرت بالكامل. وتحدثت وسائل الإعلام الحكومية عن 350 قتيلا و6 آلاف جريح حتى ظهر اليوم بينما عدد الضحايا أكثر بكثير ويتعرض الكثير من المصابين لخطر فقد أرواحهم بسبب فقدان أبسط الامكانات الطبية. 
وحاول لواء الحرس محمد علي جعفري قائد قوات الحرس في الساعة الثانية بتوقيت طهران من بعد ظهر اليوم (الاثنين 13 نوفمبر) في مقابلة مع تلفزيون النظام بكل وقاحة التقليل من حجم الخسائر البشرية وقال لم يبق إلا عددا قليلا تحت الأنقاض وأن المساعدات الضرورية وصلت اليوم إلى جميع المناطق المنكوبة أو تصل قبل غروب الشمس. في حين عدد الضحايا في حالة التزايد ووفقا لشهود عيان أن آلافا من المواطنين في المدن والقرى النائية هم تحت الآنقاض ولم تصل اليهم أبسط مساعدات وأن مستشفيات المناطق المتضررة من الزلزال لم تتمكن من قبول الجرحى.  
إن عدد ضحايا الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والسيول في إيران في ظل نظام الملالي هو أعلى بكثير من المعايير الدولية لأن ثروات البلد تنهب من قبل الملالي السارقين والمجرمين الحاكمين من جهة أو تصرف للقمع الداخلي وتصدير الإرهاب وإذكاء الحروب والمشاريع النووية ولا تتمتع منازل المواطنين في المدن والقرى بأقل مقاومة أمام مثل هذه الحوادث من جهة أخرى. كما أن النظام يمتنع عن استخدام الامكانيات الضرورية لإنقاذ المنكوبين وعلاج الجرحى والمصابين وأن الأولوية للنظام هي منع الاحتجاجات الشعبية من قبل المنكوبين ومنع وصول المساعدات الشعبية لهذه المناطق أو نهبها. 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار إدانة انتهاك حقوق الإنسان في إيران

‍ مريم رجوي تدعو إلى تشكيل لجنةللتحقيق في مجزرة 1988 ومحاكمة المسؤولين عنها   رحّبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل...