الجمعة، 13 يناير، 2017

حملة جمع التبرعات والمساعدات لـ«قناة الحرية»


قناة الحرية«سيماي آزادي
قناة الحرية«سيماي آزادي» قناة تلفزيونية تغطي إيران ومنطقة الشرق الأوسط وتبثّ برامجها على مدار الساعة. هذه القناة بذلت جهدها أكثر من ثلاثة عقود لبث الحقائق عن إيران الملالي وللدفاع عن مصالح الشعب الإيراني وعن مواقف المقاومة الإيرانية.


تعتبر قناة الحرية القناة الوحيدة الناطقة باللغة الفارسية التي تكشف النقاب عن تفاصيل تدخلات نظام الملالي في بلدان المنطقة كسوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها، وخاصه جرائم هذا النظام في سوريا، وكذلك تنشر أخبار الثورة والمعارضة السورية السورية لأبناء الشعب الإيراني وتحثّهم بعدم قبول إرسال الشباب الإيرانيين إلى جبهات الحرب في سوريا.


هذا، وإن كثيرًا من أعضاء الشبكة السرية لمراسلي قناة «الحرية» قد اعتقلوا داخل إيران وأن عدداً منهم أعدموا على يد النظام بسبب إرسالهم أخبارًا وتسجيلات مصورة للمظاهرات الشعبية إلى قناة «الحرية» فقط، كما حكم على الآخرين منهم بالإعدام بسبب تقديمهم تبرعات مالية لمجاهدي خلق.
استطاعت هذه القناة من مواصلة نشاطها خلال هذه الفترة الطويلة من خلال الاعتماد على المساعدات التي قدّمها لها أبناء الشعب الإيراني من داخل إيران وخارجها.


إضافة على المساعدات الجارية والمستمرة، نظّمت قناة الحرية خلال هذه السنوات عشرين حملة حتى الآن بهدف مناداة أبناء الشعب وخطابهم مباشرة من خلال بثّ حي مباشر استمرّ لمدة تراوحت بين عشرين وحتى خمسين ساعة. وفي كل مرة قام آلاف من المناصرين لحركة المقاومة الإيرانية داخل ايران وخارجها بإعلان موقفهم لتأييد الحركة وتقديم دعمهم المالي بهدف استمرارية النشاط الإعلامي ضد نظام ولاية الفقيه. ومقدار دعم كل فرد يبدأ من عشرة دولارات وحتى مئات الآلاف منها. كما شارك في هذه الحملات بعض الشخصيات السياسية والاجتماعية المؤيدة للمقاومة الإيرانية من بلدان عربية، إسلامية وأجنبية.


وبذلك استطاعت هذه القناة مواصلة نشاطها ومهمّتها العظيمة في فضح طبيعة نظام ولاية الفقيه وممارساته وتصرفاته ضد الشعب الإيراني وضد شعوب المنطقة والعام بأسره.
هذه المبالغ تصرف مقابل استخدام الأقمار الصناعية والتقنيات اللازمة لاستوديوهات القناة وللمستلزمات الأخرى لإدارتها. وجدير بالذكر أن الكادر العامل والتقنيين معظمهم يعملون بشكل تطوعي ودون مقابل.
وستكون الحملة المقبلة من هذا النوع والتي تعدّ الحملة الواحدة والعشرين في ثلاثة أيام يوم الجمعة والسبت والأحد 13 و14 و15 من الشهر الحالي.
ونطالب الإخوة والأخوات المؤيدين لحركة المقاومة الإيرانية أن يشاركوا في هذه الحملة بتقديم دعمهم المادي بهدف استمرار وتقوية صورة وصوت الشعب الإيراني في وجه نظام لم يعد يقمع الشعب الإيراني فقط بل أصبح مشكلة جميع شعوب الشرق الأوسط بل جميع الشعوب والبلدان العربية والإسلامية.
وللمشاركة في هذه الحملة نرجو منكم مراجعة هذا الرابط:

http://iranntv.com/?page_id=2183
وبعد تحويل المبلغ إلى الحساب نرجو منكم أن ترسلوا الوصلة إلى الإيميل التالي:
donationiranntv@gmail.com
ولمزيد من المعلومات عن هذه الحملة والاستفسار عن أي شيء آخر يمكنكم الاتصال بهذا الرقم:
00442032862433
وسنعلن أرقام الهواتف التي يمكن من خلالها الاتصال مباشرة وتقديم الدعم على الهواء خلال الفترات والأيام المذكورة أعلاه.
العاملين في قناة الحرية

رابط موقع قناة الحرية على الإنترنت:
http://iranntv.com

قناة الحرية: النضالمن أجل الکلمة الصادقة

فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : عندما بادر نظام الملالي في الاول من حزيران 2014، الى تنفيذ حکم الاعدام بالمواطن الايراني غلام رضا خسروي، فقد أصاب العالم الدهشة و الذهول من التهمة التي بسببها تم إعدامه و هي تقديمه المساعدة و العون المادي لقناة الحرية" التلفزيون الوطني الايراني"، بل وإن العديد من الاوساط الاعلامية لم تفهم و تستوعب القضية لغرابتها و بشاعتها في نفس الوقت.
إعدام خسروي و مراقبة و تتبع الشعب الايراني من حيث سعيهم لتقديم الدعم المادي و المعنوي لقناة الحرية، هي إحدى المهام الاساسية التي تعمل من أجلها الاجهزة القمعية لنظام الملالي في إيران، لأن هذه القناة کانت ولازالت المصدر الاساسي الاهم في فضح مخططات و جرائم و فضائح الملالي و تعريتهم أمام العالم کله کما إنها شکلت و تشکل العامل الاکبر في توعية الشعب الايراني و تنبيهه من هذا النظام، بل وإن الدور الکبير الذي لعبته و تلعبه هذه القناة قد کان لها التأثير الاکبر في تعريف الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم بالحقيقة و الماهية البشعة لهذا النظام من خلال الکشف عن جرائمه و ممارساته اللاإنسانية على مختلف الاصعدة

عندما تکون الکلمة بديلا عن الرصاصة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار إدانة انتهاك حقوق الإنسان في إيران

‍ مريم رجوي تدعو إلى تشكيل لجنةللتحقيق في مجزرة 1988 ومحاكمة المسؤولين عنها   رحّبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل...